Banner 468

الأربعاء، 24 أغسطس، 2011

ليبيا و الناتو و فيلم هوليودي من إخراج الجزيرة

في مسرحية إعلامية مقيتة شاهدنا الجزيرة تعلن سيطرة الثوار على سور العزيزة في طرابلس وسط احتفالاتهم و القضاء على كتائب القذافي كما ادعت الجزيرة و كذلك القبض على إسلام سيف الدين القذافي بواسطة الثوار مع غياب بث كل القنوات الليبية المحلية .. 
هذا ما عرضته الجزيرة و لكن ما الذي حدث بالفعل في ليبيا ؟؟


تواجد مراسلين صحفيين أجانب منصفين في ليبيا لنقل الأوضاع الحقيقية على أرض ليبيا، وقد تواجدوا أثناء قصف الناتو للشعب الليبي فيما يعرف بأزمة فندق ريكسوز Rixos حيث تواجدوا بالفندق وعرضت حياتهم للخطر وسجلوا شهادتهم للأحداث بفيديو تمت ترجمته كما يلي :
يقول أحد الصحفيين :
تم تهديده بالقتل من الثوار حتى لا يقوم بتصوير و نقل الأحداث في ليبيا بل تم تهديده من عناصر مسلحة و قناصة هو و زملائه داخل فندقهم المقيمين فيه بليبيا مما عرض حياتهم للخطر و هي لازالت معرضة للخطر .. دخل ذلك المصور إلى مبنى التليفزيون و البث الليبي ويحكي أن الثوار قاموا بالاستيلاء على البروجيكتورز و أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمحطة و أخذوا كل ملفات الأحداث من المحطة يقول أن الثوار يتبعون نفس الأساليب التي اتبعتها حركات التغيير في يوغوسلافيا.
و هذا هو سر وقف البث الليبي كما قام الثوار باختطاف المذيعة هالة المصراتي التي هددت الثوار على الهواء مباشرة عبر التليفزين الليبي شاهرة سلاحها و معلنة الدفاع عن ليبيا و عن القذافي حتى آخر قطرة من دمائها :
اصبحت بعد ذلك في قبضة الثوار ولا يعلم أحد مصيرها إلا الله !!
تسأل المذيعة الصحفي و تقول لماذا استهدف الثوار صحفيين عالميين ؟؟ يقول:  أن هذه هي مهمة الناتو: التدخل للحماية و مهمة ساركوزي و أوباما حيث أن الدماء تراق الآن في ليبيا فعليهم التدخل للحماية !! يقول لماذا لم أسمع عن تدخلهم للحماية في رواندا أو في غزة ؟؟ .. يقول سيتدخلون لأن هناك مدنيين يقتلون بعض أو أي سبب يقولونه و لكن هذه ليست الحقيقة و لن أقول غير الحقيقة حتى لو سيقتلوني !! يقول الصحفي : لقد كان القصف شديد جداً في ليبيا حتى يسيطروا على العاصمة و قد عانينا من قصف شديد جداً من الناتو إنها حرب استنزافية من البداية إنهم لا يحمون المدنيين و لو أي شخص يصدق أنهم يحمون المدنيين فهذا خطأ فإنهم يقصفون المدنيين و قد قتلوا الكثير من المدنيين و يقول أنه يخاطب الدول الكبرى كروسيا و الصين لينقذوه و زملاؤه من وضعهم في ليبيا ليستطيعوا الخروج منها و العودة إلى أوطانهم و لكنه لا يريد الناتو أن ينقذهم لأن حياته مهددة في ليبيا هو و زملاؤه الصحفيين. الفيديو الذي يتحدث به الصحفي :
لقد قام الناتو بسرقة معدات محطات التليفزيون الليبي حتى لا ينقل ما الذي يحدث بالفعل على الأرض .. و في تضاربة عجيبة ظهر إسلام سيف الدين القذافي الثلاثاء مساءاً على شاشات العربية في نفس اليوم الذي ادعت فيه الجزيرة و العربية و غيرهم القبض عليه من قبل الثوار و الأدعى من ذلك أنه ظهر وسط حشود من الشعب الليبي تحفى به و تحميه و ظهر بدون وجود أي سلاح معه أي أن الليبيين لا يهددون حياته بل على العكس تماماً هم يحمونه من الثوار و يحاربون معه ضد الناتو و يهتفون: الله، ليبيا، معمر و بس :

يقول سيف الإسلام أن الناتو و حلفاؤه الثوار في ليبيا قاموا بالسيطرة على الإعلام الليبي و نشر رسائل إلى المواطنين الليبيين عبر التليفونات المحمولة و تشويش الاتصالات بتقنيات عالية جداً بغرض نشر الرعب و الخوف في قلوب الشعب الليبي لإحباط مقاومته كما يقول أنه في نفس الوقت تنتشر العصابات المسلحة و قال أن الشعب الليبي يقوم بالتخلص من هؤلاء المسلحين و الثوار و حلفاء الناتو و أن طرابلس بخير و سيقوم بجولة معهم شخصياً في أكثر الأماكن التي يدعي الإعلام سخونة أوضاعها في ليبيا و يقول سيف الإسلام : طز بالمحكمة الجنائية ..
و لاتزال العربية بعد صدمتها من ظهور القذافي تقول لا يوجد ما يؤكد أن سيف الإسلام لم يعتقل .. بالفعل شئ مثير للسخرية و التقزز !!
يبدو أن استيلاء الثوار على طرابلس و دخول باب العزيزة لم يكن غير مسرحية هوليودية من انتاج الإعلام الصهيوني و الجزيرة و مثيلاتها.
لقد نشر المواطنين الليبيين على صفحات الانترنت وجود اختلافات في باب العزيزة الذي عرضته الجزيرة و باب العزيزة الموجود في طرابلس بليبيا :
لاحظ وجود نخيل و رموز في الباب الحقيقي لم تتواجد في باب الجزيرة.
يبدو أن محاولات الناتو للسيطرة على الشعب الليبي جواً و أرضاً و بحراً باءت بالفشل حتى الآن و قد طالت المحاولات منذ عدة أشهر لذلك عليهم تكثيف الجهود مع شدة القصف بالناتو و تطوير الحرب إلى حرب إعلامية تعتبر الأقصى التي شهدها القرن الواحد و العشرين.
سقوط ليبيا أصبح ضروري بالنسبة لهم لتسقط بعدها سوريا كما قال الصهيوني برنارد ليفي حليف ساركوزي و عاشق إسرائيل :
عليكم بالدعاء للمقاومة العربية في ليبيا و كفوا عن مشاهدة قنوات الضلال التابعة كلها لمكتب السياسات الخارجية الأمريكية.
الوضع في ليبيا غاية في التعقيد حيث تقوم إنجلترا و فرنسا و إيطاليا بتسليح عناصر القاعدة و الجماعات الإسلامية المتطرفة و الثوار بالإضافة إلى قطر و الإمارات و الأردن.
فالناتو له عناصر مسلحة تسليحات ضخمة على الأرض بالإضافة لقصف جوي شديد بالإضافة لحرب إعلامية و جاسوسية بتقنيات عالية جداً ..
............
كتبنا هذا التقرير قبل سقوط ليبيا وبعدها بأيام دخلوا طرابلس بالفعل وقصفوها وقتلوا أهلها وشردوا الشعب الليبي.
وهذا تقرير يبين أن ليبيا تم احتلالها إعلاميا والتدخل الدولي بليبيا حدث بناء على تقارير اعلامية لثوار الناتو، بالفيديو:
مؤخراً بعد سقوط ليبيا اعترف الاخوانجي مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الخائن في ليبيا بالفيلم الهوليودي الذي حدث في طرابلس لرفع معنويات الثوار و الحصول على التأييد الدولي و اضعاف و تفكيك المقاومة حول معمر القذافي.
الاعتراف بالفيديو على الرابط التالي :
https://www.facebook.com/photo.php?v=366768880054981
و تابعوا صفحة القناة الليبية على الفيسبوك لتعرفوا حقيقة ما يفعله الناتو و ثواره بليبيا العربية بعد سقوطها والذي لا تنشره قناة الجزيرة ولا غيرها :

https://www.facebook.com/AllibiyaTV

هناك 4 تعليقات:

  1. بكل اسف صارت الفأس بالرأس

    ردحذف
  2. اللهم اغفر لنا جهل عقولنا وتخاذلنا عن نصرة ليبيا يارب واحرق اعداء الخير من قطر وناتو وغرب ويهود وامريكان

    ردحذف
  3. اللهم احمي جميع الدول العربية

    ردحذف
  4. اللهم مادمر كل من ساهم فى تدمير بلدى حتى وان كان عربي او ليبيى..اللهم لاترزقه الشهادة اللهم انتقم منهم وخرب بلدانهم كما خربو وطنى

    ردحذف