Banner 468

الخميس، 9 يونيو، 2011

السحر - الجن - بني إسرائيل - سيدنا سليمان - هاروت و ماروت

السحر أبعاده غائرة في الزمان، من اشتغل بالسحر كان هدفه استعباد البشر وسبق المعرفة بالغيب، السحر من القوى الخفية في الكون وكلمة السحر مأخوذة من السَّحَر الذي هو آخر الليل وأول النهار فيه من ظلمة الليل ومن ضوء النهار فهو ليس نهاراً ولا ليلاً لذلك فإن له واقعين ليس واقعا واحدا.

والسحر جامع بين شيئين شئ يخيل إليك أنه واقع وهو ليس بواقع أي أن له ظاهراً لا يعبر عن واقعه. ظاهر أشياء تتخيل أنها تحدث وهي في الحقيقة لا تحدث.


السحر تأثيره على العين فالعين هي التي تُسحر لترى أشياء غير واقعة ولا حقيقية يقول الله عز وجل: "سحروا أعين الناس واسترهبوهم".


هناك نوعان من السحر نوع يعتمد على البشر وما يستطيعون القيام به من خفة اليد وخداع أعين الناس ونوع يعتمد على الاستعانة بقوى تفوق قدرات البشر، والغرض من السحر عموماً هو استرهاب الناس وتخويفهم والسيطرة عليهم.


والسحر هو مجرد تخييل وخداع للبصر والحواس قال تعالى: "يُخيل إليه من سحرهم أنها تسعى".

عندما ألقى سيدنا موسى عصاه فإذا هي تحولت لحية حقيقية ليس مجرد تخييل وخفة يد وخداع بصري لذا سجد السحرة على الفور لأنهم خبراء في السحر ويعرفون خدع خفة اليد، هم سحروا أعين الناس بتخييلهم أن حبالهم وعصيهم حيات تسعى ولكن أعين السحرة لم تُخدع لأنهم يعرفون الحيلة، لكن لما رأوا أن ما أتى به سيدنا موسى ليس سحراً ولا خداعاً بصرياً ولا تخييلاً ألقوا سجداً مؤمنين به نبياً وبربه إلهاً، لأنهم يعرفون الصنعة وما أتى به موسى ليس حيلة بل معجزة وليس تخييلاً وخداعاً بل واقعاً وحقيقة ومادة عصا موسى تحولت بالفعل إلى حية تسعى وهو ما لا يستطيع السحرة فعله مطلقاً.


وفرعون لم يؤمن لأن عينه مسحورة بفعل السحرة ولا يستطيع التفرقة بين حبال السحرة التي بدلوها بحيات بخفة أيديهم وحيلهم وبين عصا موسى التي تحولت حقيقة لحية تسعى، رغم أن حية سيدنا موسى الحقيقية التهمت حيات السحرة المزيفة.

فالسحر هو تخيل حقيقة وليس تغير حقيقة، بينما المعجزة هي تغير حقيقة.


والنوع الثاني من السحر الذي يُستعان فيه بالجن والشياطين، فللشياطين علاقة قوية بالسحر فقد ذكر لنا القرآن الكريم أن الشياطين علموا الناس السحر وماداموا علموا غيرهم أي أنهم محترفين في الصنعة وأتقنوها.

وذلك لأن الشياطين خلقوا من النار ولهم قدرة على التشكل ويخترقون الجدران وسرعتهم تفوق البشر، ولا يمكن للبشر رؤية الجن على صورته الحقيقية.

ولكن الجن يتشكل في صور آخرى، ولما يتشكل الجن في صورة فإنهم يخضعون لقوانين تلك الصورة، فمثلاً إذا تشكل الجن في صورة إنسان فإنه لا يخترق الجدران ويموت بالرصاص ويمكن قتله والإمساك به فهو خاضع لقوانين الإنسان لذا لا يستطيع الجن البقاء على غير صورته الحقيقية فترة طويلة لأنه قد يهلك ويُقتل، وهذا من رحمة الله بنا فإذا كانت الجن لا تخضع للصورة التي تتشكل بها لفعلوا المصائب في الأرض دون قدرة عليهم.

لذلك يستعين السحرة بالجن لتملك قوى تفوق قدرات الإنسان العادي للتسلط على البشر والتحكم فيهم والاستخدام في الشر والضر وقد أخبرنا الله عز وجل أن السحر كفر والسحرة كفار.



الله خلق الإنس والجان و ذكر في القرآن الكريم: شياطين الإنس والجان، إذاً هناك شياطين من الإنس وهناك شياطين من الجان .. فالإنس والجان الذين ءامنوا بالله هم الصالحين أما الإنس والجان الذين استعانوا ببعضهم على الكفر وعبادة إبليس وإفساد الأرض فهم الشياطين من الإنس والجان.

يرجع بنا التاريخ الى بابل (العراق) في كثرة السحر والسحرة حتى ضرب المثل في إتقان السحر بحكماء وكهنة وسحرة بابل، كما  أنهم جعلوا من الكواكب آلهة وعبدوها، ويعتقدون أن حوادث العالم كلها من أفعال النجوم والكواكب والطالع، وعملوا أصناماً على أسماء الكواكب وعبدوها وقدموا لها القرابين، وفي هذه الظروف جاء سيدنا إبراهيم عليه السلام ليدعوهم إلى الإسلام لله الواحد الأحد رب الكواكب.


وتواجد السحر أيضاً في زمان فرعون موسى بمصر، ومن أكثر الأمم التي اشتغلت بالسحر حتى يومنا هذا بني اسرائيل.
وبني اسرائيل ادعوا أن سيدنا سليمان كان ساحراً وأنه كبير السحرة ونسبوا له خاتم سليمان وغيرها من الأكاذيب.

وذُكرت قصة سيدنا سليمان والسحر في سورة البقرة للرد على افتراءات بني اسرائيل وقد كان السحر موجوداً قبل عصر سيدنا سليمان، كما وضحنا في مصر حيث أن سيدنا موسى كان قبل سيدنا سليمان، وفي بابل حيث أن سيدنا ابراهيم كان قبل كليهما.

قال تعالى:
"وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ . وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ . وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ".


ذكَر الله تعالى لنبيه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بعضَ مخازي اليهود من بني إسرائيل، الذين لم يؤمنوا به ولا بالقرءان الكريمِ المصدِّق للتوراة الأصلية التي أُنزلت على سيدنا موسى عليه السلامُ وتضمنتِ الدعوةَ إلى الإيمانِ باللهِ وحدَه لا شريكَ له والإيمانِ بموسى رسولاً ونبيًّا وبالإسلامِ دينًا والتوراة شريعة.


ويقص الله عز وجل علينا أن سيدنا سليمان عليه السلام كان له ملكاً عظيماً وكان يُسخر الإنس والجان في الخير وكانوا يعملون لديه بإذن الله وسيدنا سليمان كان نبي مرسل لبني إسرائيل منحه الله مُلكاً عظيماً ليستخدمه في نشر الخير وعمارة الأرض.

وكان من المخازي التي ارتكبها الكفارُ من بني إسرائيل أنَّهم في عهد سيدنا سليمان عليه السلام تركوا الزَّبور كتابَ الله واتَّبعوا ما ألقَت إليهم الشياطين من كُتب السّحر وتعاليمه.

فبعثَ سيدنا سليمان عليه السلام بعضَ جنوده وجمعَ تلك الكتبَ فجعلها في صندوق، ثم دفنها تحتَ كرسيّه، ولم يكن أحدٌ من الشياطين يستطيع أن يقتربَ من الكرسيّ وإلاّ احترقَ، وقال سليمان :"لا أسمعُ أحدًا يذكرُ أنَّ الشياطين يعلمونَ الغيبَ إلاّ ضربتُ عنقَه". وكان الشياطينُ مغتاظينَ من سيدنا سليمان عليه السلام لأنَّ اللهَ أعطاهُ سرًّا، فكانوا يطيعونه مع كفرهم، من غير أن يؤمنوا كانوا يخدمونه، ويعملون له أعمالاً شاقّة فقد أقدره الله عليهم وسخرهم له في الخير بقدرته.

ولما توفي سيدنا سليمان عليه السلام، وقلّ عدد العلماءِ الذين عرفوا ماذا فعل سليمانُ بكتبِ السّحر وأنّه دفنها تحت كرسيّه، ومضى جيلٌ وأتى غيرُه، تمثّل إبليسُ في صورة إنسان، ثمّ أتى جماعة من بني إسرائيل، فقال لهم: هل أدلّكم على كنْزٍ لا ينفدُ بالأخذ منه؟ قالوا: نعم، قال :"إنّ سليمان لم يكن نبيًّا إنما كان  ساحرًا، فاحفروا تحتَ كرسيّه"، فاعترض المؤمنون وغضبوا وقالوا :"بل كان سليمانُ نبيًّا مسلمًا مؤمنًا".

وعاد إبليس لتزيين الشرّ فوسوسَ للكفارِ من بني إسرائيل ممن صدقوا كلامَه وذهب معهم وأراهم المكانَ ووقف جانبًا، فقالوا له: "اقتربْ يا هذا"، فقال: "لا، ولكنني ها هنا بين أيديكم، فإن لم تجدوا الصندوق فاقتلوني"، -لم يقترب إبليس حتى لا يحرقه الكرسي-  و حفر الناس فوجدوا الصندوق وأخرجوا تلك الكتب. فلما أخرجوها قال إبليس اللعين :"إن سليمان إنما كان يضبط الإنس والشياطين والطيرَ بهذا السحر"، فقال الكفار :"لقد كان سليمان ساحرًا، هذا سِحرهُ، به كان يأمرنا وبه يقهرنا".

ثم طار إبليس، وفشَا بين الناس أن سليمان كان ساحرًا والعياذ بالله وكذلك صاحبُه ءاصفُ بنُ برْخيا الذي جلب له عرش بلقيس بكرامةٍ أكرمه الله بها.

وأخذ كفارُ بني إسرائيل يعملون بما في تلك الكتب، والحقُّ أن السحرَ ليس من عمل الأنبياءِ ولا عباد الله الصالحين، والسحر كفر وما كفَر سليمان عليه السلام لأنّه نبيٌّ من عند الله معصوم منزّه عن الكبائر وصغائرِ الخِسَّة وعن كل القبائحِ والرذائل فضلاً عن أنّه منزّه عن الكفر.

نزول هاروت وماروت:
لما كثُر السحرةُ الذين تتلمذوا على أيدي الشياطين ادَّعوا النبوةَ وتحدّوا الناس بالسحر فاعتقد الناس أن السحر معجزة، وانتشر السحر لدرجة عدم التفريق بينه وبين المعجزة الحقيقية، فأنزل الله ملَكين من ملائكته الكرام وهما هاروت وماروتُ ليعلّما الناسَ ما هو السحرُ فيتمكنوا من تمييز السحر الذي هو تخييل وخداع من المعجزة التي هي تغير حقيقي، حتى يتبين كذبُ السحرةِ في دعواهم النبوة، ولكي لا يلتبس الأمر على الناس، فإنّ السحرَ يعارَض بسحرٍ أقوى منه فقد يبطل السحر ساحر آخر، لكن لا يحدث ذلك مع المعجزة.

كأن تعلِّم الناس مثلاً السرقة هي كذا فيفهم الناس ما هي السرقة فيجتنبوها، هكذا أرسل الله الملكين ليعلما الناس ما هو السحر حتى يجتنبوه.

وفي السحر التمويه والتخييل على الناس، وخُدع وشعوذات، كما بينا ومن جهةٍ أخرى هو نوعٌ من خدمة الشياطين للسحرة لأن الشياطين أجسام لطيفة لا يراها الناس، ولتخدم الجان الساحر يقوم الساحر بوضع تركيبةٍ من موادَّ معينةٍ يعرفها الكهنة تُجمع وتُحرق ويتخذُ منها رماد وحِبرٌ ويُقرأ عليها كلمات وأسماء وتكون هذه الكلمات كفرية وفيها تدنيس للذات الإلهية والدين والعياذ بالله وتقدم القرابين إلى الجان حتى ترضى مردة الجان الكفار بكفر الساحر فيخدمونه، لذلك الساحر لابد أن يكون كافراً، والسحر كفر، وأما المعجزةُ فهي أمرٌ خارق للعادة لا يعارض بالمِثْل، يظهر على يدِ النبي بقدرة الله وإرادته ويكونُ مقرونًا بالتحدّي لبقية الناس.



علينا أن نأخذ حذرنا الشديد فقد قرن الله السحر بالكفر وهو حكم شرعي لكل من عمل بالسحر فالسحر كفر ولابد أن يكفر الساحر لتطيعه الجن وحاشا لله أن يكون سيدنا سليمان ساحراً بل كان نبياً مكرماً آتاه الله مُلكاً عظيماً بفضله وقدرته لا يؤتيه أحداً غيره من العالمين إنس كان أو جان.

والسحر لا يأتي إلا بالشر فلا يمكن لأحد أن يتعلم السحر للخير، لأن الذين يعلمون السحر هم شياطين الإنس والجان وللتعلم منهم وتسخيرهم لابد من الكفر.

أنزلَ الله الملَكان هاروت وماروت ليظهرا للناسِ الفرقَ بين السحر المطلوب تجنُّبه، وبين المعجزةِ التي هي دليلُ نبوّة الأنبياء عليهمُ السلام، فكانا يعلّمان تعليمَ إنذارٍ وتحذير لا تعليمَ حث وتشجيع، كأنهما يقولان: السحر كذا فلا تفعله، كما لو سأل سائل عن صفة الزنا أو القتل فأُخبر بصفته ليجتنبه، أو يقولان: فلا تكفر، أي فلا تتعلم السحرَ فتكفُرَ.

لكن رغم ذلك مارس الكفار من الناس السحر الذي حذرتهم منه الملائكة، كأن تحذر شخصاً من الزنا ويزني رغم تحذيرك.

وهاروت وماروت ملَكان كريمان من ملائكةِ اللهِ الذين لا يعصون اللهَ ما أمرهم ويفعلونَ ما يؤمرون، فلا صحَّة أبدًا للاسرائيليات التي تقول إن هاروتَ وماروتَ ملكان التقيا بامرأة جميلة، فهذا الكلام من الاسرائيليات ومخالف للقرءان الكريم.

هل الجن يعلمون الغيب ؟؟
لما توفي سيدنا سليمان توفي على عصاه فظل واقفاً لا يتحرك فكانت الجن لازالت تشتغل لديه ولا تعلم أنه ميت وكانوا يخافونه جداً لدرجة أنهم لم يحاولوا الاقتراب منه للتأكد هل هو حي أو ميت وجاءت دابة الأرض تأكل عصا سيدنا سليمان فخر واقعاً على الأرض فقالت الجن : لو كنا نعلم الغيب ما لبثنا في العذاب المهين و هذا مذكور في القرآن يقول تعالى : (فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ المَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي العَذَابِ المُهِينِ).


وقد كانتِ الشياطين قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم تصعدُ إلى الفضاءِ فتصلُ إلى الغمام والسحابِ حيثُ يسترقونَ السمعَ من كلامِ الملائكةِ الذين يتحدَّثونَ ببعض ما سيكونُ بإذن الله في الأرضِ من موتٍ أو أمر أو مصائب، فيأتون الكهنَة الكفار ويُخبروهم بما سمعوا، فتُحدّثُ الكهنةُ الناسَ فيجدونه كما قالوا، وادعت الكهنة معرفة الغيب، فلما ركنَت الناس إلى الكهنة، أدخلوا الكذبَ على أخبارهم فزادوا مع كل كلمةٍ سبعين كلمة، وكتبَ الناسُ ذلك الكلام في الكتب، وفشا في بني إسرائيل أنَّ الجنَّ والكهنة يعلمون الغيبَ.

إذاً الجن لا يعلمون الغيب بل هم يسترقون السمع وينقلون الأخبار لسرعة حركتهم ويخيلون على الناس بقدرتهم على التشكل فقد يخيل الجن المرأة لزوجها في صورة قبيحة مخالفة للحقيقة للتفريق بين الزوجين فهم يخدعون أبصار الناس فقط، لغرض الضرر والإفساد وقال تعالى: "وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله" فليس للسحرة والجان السيطرة المطلقة بل هناك أذكار إسلامية ورقى شرعية من السنة النبوية تمنع السحر وتزيل أثره وتحمي المسلم وتحفظه، وبعض السحرة يستخدمون السحر لإبطال السحر بتسخير الجان أيضاً وهذا يكون باستخدام الطلاسم والتعاويذ وإرضاء الجان بالكفر أيضاً وهو محرم مثله مثل السحر وإتيان العرافين والسحرة كفر ولو كانوا في زي الشيوخ، والواجب على المسلم الالتزام بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الواردة في التداوي بالسنة النبوية فقط دون طلاسم ولا حجب ولا تعاويذ.

اليهود و السحر:
أقام اليهود علمًا بالسحر أسموه الكابالا أو القبالة، هي كلمة آرامية من الأصل قبل ومعناه القبول أو تلقي الرواية الشفوية، وأصبح هناك طائفة معينة متميزة تسمى القبالة وأخذت على عاتقها تفسير التوراة ممزوجة بالسحر والشعوذة حتى أنهم أضافوا مزمارًا في سفر الزبور خاصا بالسحر، ووضعوا كتبًا وشروحات تشتغل بالسحر والشعوذة ومن كتبهم هذه كتاب اسمه "الزوهار" وهي ايضًا لفظة آرامية تعني النور والضياء ومنها لفظ المتنورين أو الايلوميناتي.

واليهود كي ينفردوا بالسحر وعلومه بدأوا بإضافة كثير من الرموز والأشكال والأرقام لعقيدتهم وجعلها أساس تفسيرهم للتوراة ومحل إحتكار، من هذه الرموز النجمة السداسية والتي أطلقوا عليها نجمة داوود وكما سموها خاتم سليمان وتسمى   بالعبرية ماجين دافيد وتعني درع داوود، وهذا الرمز إستعملته أقوام قبل اليهودية للدلالة على آلهتهم منهم الهندوس والفراعنة.

وأما اليهود فقد حاولوا أن يعللوا إستعمال هذا الرمز بقولهم أنه يدل على الأسباط الإثنى عشر، حيث أن كل زاوية تمثل سبطًا.

ومن الملاحظ أن شغفهم بالسحر تزايد بعد موت سيدنا سليمان واعتبروا سيدنا سليمان ساحرًا ولم يعترفوا به كنبّي مرسل، بل اتهموه بالسحر وأنه من كبار السحرة وهكذا سخر الجن والطير يعملون تحت إمرته وسلطانه وهذا خطأ وإثم كبير وواحدة من جرائم بني إسرائيل، لذلك هم يستعينون بالجان ويمارسون السحر لإفساد البشرية ونشر الشر ويسعون لبناء هيكل سليمان حتى يستعيدوا العصر الذهبي لليهود والهيكل في الواقع ما هو إلا المسجد الأقصى والذي بناه سيدنا آدم من قبل سيدنا سليمان بقرون عديدة وتم تجديده فقط على مر الزمان ولكن الجن يخدعونهم لإفشال مهمة آدم في عمارة الأرض وليكون ابليس وشياطين الجن والإنس سواء في عذاب جهنم، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.


لمعرفة الماسونية و الصهيونية من وجهة نظر إسلامية شاهد الرابط :
http://revfacts.blogspot.com/2011/07/blog-post_3444.html

المصدر:
كتاب "السحر والحسد" للشيخ محمد متولي الشعراوي.
تفسير ابن كثير" للقرآن الكريم.

هناك 4 تعليقات:

  1. الله يحرق الي دخل الماسون مصر وعملهم نوادي الروتاري والليونز والي كانت تحت راعيه سوزان مبارك وابنائها وحسين سالم اكبر اعضاء تلك النوادي
    وكل كبار موظفي الدوله او اغلبهم واغلب الممثلين محاربين التيار الديني امثال عادل امام وحسين فهمي من يخدم الفكر الماسوني

    وبأذن الله سوف ينكل بهم جميعآآآآآآآآآآآآآآآ وعن قريب

    ردحذف
    الردود
    1. اتهمت الناس بالباطل
      الماسونية فى مصر ايام العصر الملكى والغاها عبد الناصر
      وكان من اعضائها وكبار كتابها سيد قطب الاخوانى فيما بعد ومنظر الجماعات التكفيرية

      حذف
  2. I have made full report of their plan to demonize the world here
    http://illuminati-illusions.blogspot.com/
    , Feel free to make any comments

    ردحذف
  3. الله يكفينا شرهم اللهم امين

    ردحذف