Banner 468

الخميس، 26 مايو، 2011

سيناريوهات قد تحدث في أي وقت

بداية تصعيد لموقف خطير جداً ضد الجيش يعتمد على مدى الحشد الممكن عملة لأن أساس الموضوع كله فى العمل فى الزحام و الفوضى إذا توافر عدد الثوار الكافى و إذا لم يتم الحشد الكافى فسيستمر تصعيد الموقف ضد الجيش باعتداءات و صور و فيديوهات تسخينية حتى يحدث الحشد المطلوب لفعل الكارثة.
والسيناريو المتوقع من خلال دراسة الثورات الملونة وحرب الاعنف فى بلدان شرق أوروبا كوسوفو وصربيا و البوسنة والهرسك وغيرهم
و من سابقتنا العراق و أفغانستان و ليبيا
ومن قرائة أحداث ليبيا
ومن قرائة أحداث 25 يناير 
فبينما كانت مصر تطالب بإسقاط النظام في أحداث يناير كانت صيربيا كلها في الشارع تتظاهر من أجل الفقر و البطالة بعد عشر سنوات من إسقاط النظام. 

يؤكد هذا كله متابعة وقرائة صفحات النشطاء و المنظمات المدبرة بمساعدة موجه الخطط عمر عفيفى و غيره فالسيناريو كالتالى:
زرع العناصر الهدامة و المخربة داخل صفوف الجيش من حديثى التجنيد أو المتطوعين لنشر المنشورات ضد الجيش وإحداث بلبلة فى صفوفه أو شراء ولاء بعض القادة الذين ذهبوا للتدريبات و الدورات المجانية خارج مصر وعادة يتم ذلك لإحداث شق و زعزعة فى صفوف الجيش و الشرطة كما حدث فى ليبيا. 
عند الحشد يتم دفع البلطجية للتحرش بالجنود لإفتعال الصدام ثم دس مدنيين بزي عسكري وضرب المتظاهرين حتى يتهم الجيش و الشرطة و يتم تصعيد الموقف.

و بالطبع يتواجد قناصة مستعدون على الأسطح مثل قناصة 28 يناير و باقي الثورات العربية لقتل المتظاهرين و تصعيد الموقف ضد الجيش مثلما حدث في كل دول الثورات الملونة مسبقاً.

أيضاً إنتشار المرتزقة و البلطجية المأجورين و الذي يستحيل تواجدهم صدفة في كل وقت لإحداث فتن و أحداث محسوبة و مدروسة جيداً لكي يقوموا بالقتل و الإغتصاب.

أيضا الإضراب العمالي كما تم في أحداث يناير و ذلك لمزيد من الضغط و ربما تتطور الأمور لقطع السكك الحديدية و الطرق لشل البلد فيرضخ الجيش لأوامر أمريكا من خلال الثوار. 
والهجوم على سيارات الأمن بالطوب و السبراى ووضع فوطة مبللة فى الشكمان كما حدث فى 25 يناير و تعليمات كيف تثور بحدائة المعدة في منظمة ألبرت أينشتاين بقيادة مؤسسها جين شارب الخبير في الاستخبارات الأمريكية السابق :
 
ذلك الأمر بداية لسيناريوهات أخرى كارثية لحرب أهلية على غرار ما حدث فى البوسنة والهرسك و كوسوفو بل بنفس الطريقة تمت الوقيعة بين السنة والشيعة فى العراق بل تم عمل نفس السيناريو فى جنوب السودان فقط فور سقوط الجيش لأنهم حاولوا أن ينفذوا تلك المخططات فى الفترة الماضية ولكن وجود الجيش والفضل لله عز وجل حال منع حدوث ذلك وقام الجيش بالقبض على الكثير من تهريب الأسلحة و دخول القناصة لذلك فهم يركزون على المحاولة للقضاء على الجيش و إحلال مجلس رئاسي حتى تحدث الإبادة المطلوبة للمصريين و العرب على السواء على غرار ما حدث في العراق:
 
و سيناريو العراق :
بعد الإطاحة بصدام حسين فى العراق وبعد فترة حكم بول بريمر، وضعت الولايات المتحدة إدارة شئون العراق تحت إشراف مجلس رئاسى مدنى غير منتخب، هذا المجلس تم تشكيله على أساس طائفى، وقام بالإشراف على وضع دستور جديد للعراق، كرس فيه الإنقسام والطائفية والحكم الذاتى لبعض المناطق العراقية .. وضم فى تشكيله عدداً من المشبوهين بالتواطؤ مع القوى الأجنبية وعلى رأسهم أحمد الجلبى المعارض الذى قضى معظم حياته فى أمريكا.
و الهدف من كل ذلك هو الضغط على  الجيش بعدة مستويات وهذا يتم بالفعل فى الشهور الماضية و لازال مستمراً حتى يتم تحقيق كل مطالب المنظمات الأمريكية و هي إلغاء الدستور - الغاء أمن الدولة - إسقاط المشير و من بعده سيحدث بلبلة في صفوف الجيش فيضعف حتى يتم إسقاطه - اختلافات و مجادلات على كل قرار في الدولة بدون أي اتفاق من القوى السياسية - فوضى مستمرة حتى يتم التدخل الأجنبي. 

وهذه بعض الشواهد:
 
برنامج تدريب المنشقين عن الأنظمة
cyberdessidents
أحد المستشارين و الخبراء هو برنارد لويس بنفسه صاحب مخطط تقسيم و تفتيت الدول العربية  و الذي على نهجه يتم التقسيم في العراق و أفغانستان و السودان و ما تبعهم مع العلم أن هذا المخطط منذ الخمسينات
 
القناصة هم من المراسلين الصحفيين كما تم القبض على الكثير منهم مرارا ًو بحوزتهم الأسلحة التليسكوبية التى يتم تركيبها فى حقائبهم و تلقوا التدريبات فى منظمات كويليام وجيل جديد فيجب تفتيشهم بإستمرار و القبض عليهم.
 
و هذه صور من بعض برامج التدريب على القنص التي يقدمها جيل جديد (مهم جداً رؤية هذا الرابط)
 
 
منظمة جيل جديد تلقى بها الناشطين و أعضاء 6 أبريل بعض التدريبات كما هو مثبت على هذا الفيديو:

نترككم مع بعض الصور من برامج التدريب في جيل جديد و هذه الصور من الموقع الخاص بالمنظمة:


















لمجموعة الصور الكاملة شاهدوها على هذا الرابط
http://www.gen-next.org/index.php/programs/gallery/-/album/5482723470431484737

ليشرح لنا عاقل لماذا منظمة تدعي نشر الديمقراطية تقوم بعمل مثل هذه التدريبات؟؟؟ و ما هي الحقيقة خلف هذه المنظمات؟؟

نسأل الله أن يوفق قواتنا المسلحة المسئولة عن حماية الأمن القومي للبلاد و أن يرد كيد كل المعتدين في نحره و يجعل الدائرة تدور عليه و هو القادر على ذلك و أهله.

حقائق حول القناصة في مصر والدول العربية

اجتمعت الثورات الملونة على كثير من الأحداث المنقولة بالنص .. كوبي و بيست إن صح التعبير في كل الدول فهل غباء الحكام انتقل من دولة إلى دولة ليكون قتل المتظاهرين هو سبب هلاكهم في كل الدول؟؟ أم أن الحكام هم آخر من في مصلحته قتل المتظاهرين؟؟

لك عقل تفكر به و هناك دلائل بين يديك ابحث عن الحقيقة بحيادية بدون الانسياق وراء رأي بعينه.

فيديو يبين قناصة أجانب تم تواجدهم في سوريا و مصر و ليبيا و تونس و يبين الفيديو تورط عناصر من الموساد الإسرائيلي في قتل المتظاهرين في تونس:


فيديو يبين القبض على ثلاثة قناصة أجانب في تونس ويظهر ذلك من ملامحهم الأجنبية:


فيديو يبين قناصة في مصر فوق وزارة الداخلية ونشر الثوار والاخوان الفيديو على أنه لقناصة تابعة لوزارة الداخلية والفيديو دليل إدانة وتم حذفه عدة مرات فهل هناك ظباط أمن دولة بدقون ؟؟ فمن هم فوق وزارة الداخلية بالفيديو بدقون وملابسهم توضح أنهم عرب غير مصريين أصلاً:





فيديو يبين قناصة قتلوا المتظاهرين يوم 3 فبراير 2011 فوق كوبري أكتوبر.



فيديو يبين أن القناصة في ليبيا والمعارضة تمتلك أسلحة لا توجد في نظام القذافي و لا في ليبيا بل و محظور تواجدها في ليبيا:

الخبير الروسي ستاركوف يحلل وجود القناصة في كل الثورات وذلك لا يشمل ما يسمى بثورات الربيع العربي فقط بل ويشمل عدة ثورات أخرى حدثت في العالم تعرف بالثورات الملونة لمنظمات المجتمع المدني لجورج سوروس:


فيديو خطير يشرح تواجد قناصة مجهولون و يقول أن القناصة من البديهي وجودهم لمزيد من الحنق بين الشعوب والحكومات و يقول الخبير بالفيديو أن القناصة لا يلاحظه أحد ويقتل شخص وسط الحشود فيسقط وتتجمع الناس حوله ولا يلتفت أحد للبحث عن القناص ويقول أن هؤلاء القناصة المجهولون تواجدوا في عدد من الثورات الملونة مثل
كوردستان يونيو 2010
تايلاند مايو 2010
إيران يونيو 2008
رومانيا ديسمبر 1999
موسكو أكتوبر 1993
يقول أن دور القناصة يأتي حتى يزيد غضب الحشود المتجمعة حول مباني الحكومة فما أن يسقط أحد المتظاهرين حتى يزيد الغضب فيقتحموا المباني ويهاجموا أفراد الأمن الوطني .. وذلك ليس في مصلحة النظام بل في صالح صانعي الثورات.


فيديو يبين عملياً التحليل في الفيديو السابق حيث حدث في اليمن فجأة سقوط أحد المعتصمين والرصاصة التي أصابته من الخلف أي من ساحة الاعتصام نفسها كما يوضح الفيديو التالي :



الفيلم الوثائقي ” Checkmate: Strategy of a Revolution ” الذي يحكي قصة الثورة الرومانية على نظام شاوسيسكو، يبين كيف كانت إستخبارات أوروبا الشرقية تحضر للثورة وتدمر في الوضع الإجتماعي حتى ينقلب الشعب على النظام، في الحوارات مع أشخاص كانوا فاعلين في الثورة الرومانية، يتبين كيف استخدم الإعلام في التضليل و التلاعب بالمعلومة، بالخصوص ”free european radio ” في محاولة تأجيج الشعب على شاوسيسكو ونظامه.

نفس هذه المحطات الإعلامية كانت تصور القناصة وتروج أن شاوسيسكو يقتل شعبه وبعد الثورة تم اغتيال نشطاء كانوا قادة للثوار فاعلين بالأحداث عن طريق قناصة كما يبين الوثائقي، يقول Dominique Fonvielle (العميل السري السابق في المخابرات الفرنسية)، أنهم كانوا مدعومين من مخابرات أوروبا الشرقية و CIA، فقد استخدمت المخابرات الغربية العملاء لإسقاط نظام تشاوسيسكو ولما انتهت مهمتهم وحدثت الثورة تم التخلص منهم عن طريق قناصة.

لمشاهدة الوثائقي Checkmate شاهد الفيديو:








في روسيا 1993 حدثت ثورة دستورية للرئيس الروسي Yeltsin ضد البرلمان، تم فيها تفجير البرلمان وقتل العديد من المواطنين، عمد Yeltsin إلى استعمال مكثف للقناصة. حسب كتاب Russian cause للكاتبة Natalia Radugalel، فإنها تتحدث عن شهود عيان لمحوا القناصة يقتلون المواطنين من مبنى مقابل لمبنى السفارة الأمريكية في موسكو، بالتحديد Hotel Mir. نسبت القناصة إلى الحكومة السوفيتية من قبل وسائل الإعلام العالمية.



في فنزويلا 2002 حاولت المعارضة الإطاحة بهوغو شافيز، رئيس فنزويلا، في انقلاب عسكري في 11 آبريل 2002.
نظمت المعارضة في مارس مسيرة نحو القصر الرئاسي، فتح القناصة الذين كانوا مخبئين في المباني القريبة من القصر النار على المتظاهرين مما أسفر عن مقتل 18 شخص. روجت وسائل الاعلام الفنزويلية والدولية أن شافيز قتل شعبه الأمر الذي يبرر الانقلاب العسكري. وقد ثبت بعد ذلك أنه قد تم تنظيم انقلاب من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية لكن لم تحدد هوية من القناصة.


في تايلاند 2010 نشرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور تقريرا مفصلا عن أعمال الشغب في تايلاند بين نشطاء “القمصان الحمراء” والحكومة التايلاندية. وجاء العنوان الرئيسي المقال: “القمصان الحمراء في تايلاند تحتج وتلقي بظلالها مع قناصة مجهولين، موكب من التوابيت”.

التقطت عدسات الكاميرا صوراً لمجهولين مسلحين بأسلحة ثقيلة أو تكتيكية، ويقول بعض الصحافيين انهم قناصة محترفين. القناصة استهدفت قادة الميدان العسكري، مما يدل على درجة من التخطيط المسبق ومعرفة بتحركات الجيش، في حين أن قادة المظاهرات تبرأوا من استخدام الأسلحة النارية وقالوا أن نضالهم "سلمي".



في 2011 بمصر أقر بعض من يسمون بالنشطاء بتلقيهم التدريب في صيربيا وأمريكا وغيرها من الدول على ما يسمونه حرب اللاعنف والكفاح السلمي وتغيير الأنظمة .. أحد برامج التدريب يسمى "جيل جديد" وقام بالتدريب فيه  أعضاء من حركات 6 أبريل وكفاية والاخوان ..

هذا فيديو يثبت حضور 6 أبريل و كفاية في برنامج جيل جديد حيث التقوا بهيلاري كلينتون !


تجد الرعاة الرسميين (الممولين) لبرنامج جيل جديد على هذا الرابط

ولعل أهم هؤلاء الرعاة:
1. Quilliam Foundation (منظمة كويليام) ومؤسسها ماجد نواز وقد تم سجنه في مصر مسبقاً حين كان منتمياً لحزب التحرير وقد التقى في السجن بأيمن نور وأعضاء من الاخوان وخرج من السجن وقد تغيرت أفكاره وترك الحزب وتعاون مع الغرب لتحويل المجاهدين من مجاهدين في سبيل الله إلى مطالبين بالديمقراطية والحرية  فيما يعرف باستراتيجية عكس الارهاب Counter Terrorism وعضو القاعدة السابق نومان بينوتمان هو مدير منظمة كويليام!
2. غرفة التجارة الأمريكية  the US Chamber of Commerce.
3. منظمة موفمنتس دوت أورج الخاصة بتدريب النشطاء وتوفير وسائل التكنولوجيا لهم.
وغيرها من المنظمات والشركات الكبرى مثل بيبسي وفيسبوك واليوتيوب.
وقد ذكرنا علاقة هذه المنظمات ببعضها وتفاصيل العاملين بها ومؤسسيها بالتفصيل في مقال آخر تجدونه على الرابط لمن أراد الرجوع إليه:
http://revfacts.blogspot.com/2011/07/blog-post_27.html

ماهي طبيعة التدريب الذي تقدمه منظمة جيل جديد ؟
نترككم مع بعض الصور من برامج التدريب في جيل جديد وهذه الصور من الموقع الخاص بالمنظمة لأحد المجموعات التي تتلقى التدريب:








هذا جزء بسيط من الصور ولمجموعة الصور الكاملة شاهدوها على هذا الرابط:

محمد عادل عضو في حركة 6 أبريل وسافر لصيربيا وتلقى التدريب الخارجي وعضو سابق في حركة حماس الاخوانية يحمل سلاح قنص كما موضح بالصور !
 



أحمد دومة من حركة 6 أبريل وعضو سابق في حركة حماس الاخوانية يحمل أسلحة  !

ولا نقول أن المتورط هم محمد عادل وأحمد دومة فليس هناك دليل على ذلك .. لكن الصور مثال على أن هناك أفراد داخل الشعب يشكلون طابور خامس داخل الدولة وتم تدريبهم على حمل السلاح فاسأل نفسك ضد من يُحمل هذا السلاح ؟ وبرامج التدريب التي تقدمها منظمة جيل جديد وغيرها تحتوي على تدريبات لاستخدام الأسلحة والتدريبات الحربية ..

ليشرح لنا عاقل لماذا منظمة تدعي نشر الديمقراطية والحرية وعكس الإرهاب كما يقولون تقوم بعمل مثل هذه التدريبات؟؟؟ و ما هي الحقيقة خلف هذه المنظمات الأجنبية؟؟ و من الذي قتل العرب في الثورات التي أطاحت بالأنظمة العربية لتحقيق فوضى غير خلاقة !


بالصور التالية ترى القناصة في سوريا التابعين للمعارضة يقتحمون المنازل والمدارس والمساجد ويتخذون منها ثكنات للقنص والقتل، فمن أين لهم بهذه الأسلحة المتطورة ومن يمولهم !! الصور نماذج بسيطة لتواجد قناصة تابعين للمعارضة في سوريا وما خفي كان أعظم.








وكذلك تواجد قناصة فوق مبنى الجامعة الأمريكية بالقاهرة أثناء أحداث 28 يناير 2011 وقد رصدتهم كاميرات الأجهزة الأمنية وتم تكذيب ذلك في حينه لكنه موثق بالفيديو فتجد في الفيديو التالي القناصة فوق مبنى الجامعة الأمريكية بوضوح:



وهذا ليس مستغرب حين تعلم الدور الأمريكي في تدبير الثورات الملونة بالعالم.

يقول المستشرق روبرت دريفوس في كتابه "رهينة بقبضة الخوميني" : "الجامعات الأمريكية تعد معقل المخابرات الأنجلوأمريكية في الشرق الأوسط".

وبالصورة التالية تجد مارينز أمريكي رصد أعلى السفارة الأمريكية بتونس بتاريخ 15 سبتمبر 2012:


قد يكون القناصة تابعين لمنظمات المجتمع المدني التي تدعي نشر الديمقراطية أو غيرها من فرق مرتزقة البلاك ووتر (دولة فرسان مالطا) الذين يتواجدون في الدول بدعوى حماية السفارات الأمريكية ويوجد لهم مقر رسمي بمصر في القاهرة بشارع هدى شعراوي، ونعود بالذاكرة لما فعلوه بالعراق من تفجيرات و اغتيالات و قنص وقتل محترف، فهكذا فعلوا في العراق وتواجدوا فيه بكثافة وكانوا يقومون بالقتل والتفجير لضرب طوائف الشعب ببعضها وخلق الفتن الطائفية وتدبير الاغتيالات ويمكنك البحث على اليوتيوب عن "البلاك ووتر في العراق" لم نسرد تفاصيل حول البلاك ووتر هنا لأن هذا موضوع طويل وخطير يحتاج تفصيل ومقال آخر.

وتؤكد تقارير استخدام مرتزقة البلاك ووتر أثناء الثورة بمصر حيث أذاعت شبكة " إن بي سي " الأمريكية الاستعانة بعناصر بلاك ووتر لإنقاذ ممرضة أمريكية متقاعدة تقطن شقة مطلة على ميدان التحرير أثناء الثورة وتدعى ماري ثورنسري، كانت قد حبست نفسها داخل شقتها أثناء المظاهرات، كما يؤكد ذلك اعتراف إيريك برنس نفسه لأكثر من وسيلة إعلامية بأن بلاك ووتر لها أنشطة بمصر.


وقد يكون هؤلاء القناصة من عرب اسرائيل حيث هناك فرق مرتزقة اسرائيلية يجيدون العربية وهناك عرب يدربهم الموساد على القتل ويخترقون الشعوب العربية وقت الفتن والفوضى لتدبير الأزمات وإشعال البلاد كما بين ذلك تقرير لل BBC تجده بالفيديو التالي:


وبعض هؤلاء القناصة قد يكونوا من الجماعات المتطرفة مثل حماس وحزب الله والقاعدة الذين صنعتهم المخابرات الأنجلوأمريكية وقد اقتحموا السجون وهاجموا الأقسام وأخرجوا المساجين التابعين لهم أثناء أحداث الثورة بمصر وقد وضعنا فيديو في أعلى المقال يبين أن القناصة فوق وزارة الداخلية كانوا تابعين للجماعات المتحدثة باسم الإسلام وذلك يتضح من الدقون ولباسهم البدوي الغير مصري.

بعض هذه المعلومات السابقة والفيديوهات قام زميل فاضل بجمعها في فيديو واحد تجدونه على الرابط:


المؤكد هو أن الثورات الملونة المدبرة في بلاد العرب اشتملت على عدة تفاصيل متماثلة بحسب المهندس الذي قام بصناعة الثورات وتطابقت هذه التفاصيل مع ثورات حدثت في أوروبا وبلاد شرق آسيا .. والواقع والعقل والمنطق يشير إلى أن واضع الثورات ليسوا هم الحكام العرب وبالتالي ليسوا هم واضعي هذا السيناريو ولا هم المستفيدين منه بالعكس لقد تضرروا وسقطت أنظمتهم بسبب هذه التكتيكات .. ولا يقول أي طفل صغير بأن الأنظمة أسقطت نفسها بنفسها وهاجمت السجون والأقسام ودمرتها بنفسها فكيف يقوم حارس السجن الذي قضى عمره كله في حراسة السجن بتهريب المساجين والمجرمين ! وكيف قُتل كثير من أفراد الشرطة في هذه الأحداث الدموية المؤسفة ! والصورة التالية برينت سكرين من حساب أحد التابعين لمنظمات المجتمع المدني يسمى علاء عبد الفتاح وبها اعتراف رسمي بدور ثوار الديمقراطية في مهاجمة الأقسام:


هذا بالإضافة إلى أن جهاز الشرطة سقط حينها بسبب هذه الأحداث فكيف في حين ضعف جهاز الشرطة وشبه انهياره يستأجر قناصة وفرق قتل بهذه الاحترافية العالية !

لغز القناصة لا يوجد بمصر فقط بل بتونس وليبيا وسوريا واليمن والعراق قبلهم وليس ذلك فقط بل في عديد من الدول التي قامت بها فعاليات لتغيير الأنظمة السياسية.


والتحقيقات في تونس بينت أن الرصاص المستخدم في القنص والمعدات المستخدمة في قتل الشعب التونسي بهذه الطريقة غير معروفة ولا تستخدم في أجهزة الأمن التونسية.




ابحث عن المستفيد تعرف من الفاعل .. وفي المقال حاولنا تسليط الضوء على  بعض المنفذين لما خطط له مهندسي الثورات الملونة ويتضح أيضاً أن المتورط ليس طرف واحد بل عديد من الأطراف بدعم خارجي.

الأربعاء، 18 مايو، 2011

كيف تثور بحدائة

المقال التالي مترجم من مقال كتبه باتريك ماير أحد سفراء منظمة موفمنتس دوت أورج AYM وهو مؤسس تنظيم الخرائط في مناطق النزاع crisis mappers.


كيف تم استفزاز الشرطة ؟؟؟

الموقع الإستخباراتي الصهيوني فيلكا تحدث عن خطة مطولة ومفصلة، تم وضعها عام 2008 بتمويل وصل إلى 2000 مليون دولار، وهي تتألف من بنود كثيرة، وتفاصيل دقيقة.


حسب "فيلكا" فإن الخطة تعتمد "استراتيجياً" على استغلال رغبة الناس المشروعة في الحرية والكرامة والتخلص من الفساد وتحويل رغبات الناس الى ثورة على النظام عبر اقناع الناس ان طريق الاصلاح من داخل النظام مغلق وان الحل هو ثورة شاملة، واستخدام كلمات براقة ومحببة للناس، وترمز الى ما لا يختلف عليه اثنان، فالكل يحب الحرية ويكره الظلم ويحب العدل ويكره الفساد ويحب الكرامة ويكره الذل.

أما تكتيكياً، فقد قسمت الخطة البلد المستهدف إلى ثلاثة مناطق، مدن كبرى ومدن صغرى وقرى، إضافة إلى إنشاء خمسة أنواع من الشبكات:

شبكة"الوقود": وتتكون من شباب متعلم عامل أوعاطل عن العمل ثم ربطهم بطريقة غير مركزية.
شبكة "البلطجية": وتتشكل من خارجين عن القانون واصحاب جرائم من المناطق النائية.
شبكة "الطائفيين العرقيين": وتتكون من شباب محدود التعليم، من كل طائفة أو عرقية.
شبكة "الإعلاميين": من قادة مؤسسات المجتمع المدني الممولة اوروبيا وأميركيا.
شبكة "رأس المال": من التجار وأصحاب الشركات والبنوك والمراكز التجارية.

بالنسبة للشبكة الاولى "شبكة الوقود": اذا تجاوب الشخص المستهدف ننتقل الى مرحلة استغلال حاجته للمال.

عنما يصل عدد الشباب الى 5000 شخص في المدن الكبرى و1500 في الصغرى و500 في القرى الكبرى يبدأون في التعبير عن رغبتهم في التغيير والاصلاح وفي هذه المرحلة يجب تجنب اي كلام يستعدي اي طرف في الناس فلا كلام طائفي ولا حزبي ولا يميني ولا يساري.

وهذه المرحلة ستأتي لاحقا ويتم تنسيق مجموعة من الردود المناسبة لكل اعتراض من قبل غير المتحمسين مثل: اذا قال احد ما هناك تغيير فالرد "لا في تغيير ولا زفت كله كذب بكذب"

اذا قال أحد التغيير قادم فالرد "صرنا نسمع هذا الكلام منذ سنين طويلة". اذا قال احد ان المرحلة غير مناسبة فالرد "ومتى نتحرك بعد 100 سنة".

التحرك نحو المركز انطلاقا من الشارع داخل تجمعات موجودة اصلا كالاسواق المزدحمة والمساجد بعد الصلاة والازقة الضيقة وتقسيم المجموعة المتحركة الى ثلاثة حلقات الهاتفين والمصورين والمتخفين حيث يتجمع الهاتفين في مركز الدائرة ويبدأون داخل التجمع بالصراخ يحيط بهم المتخفون ويحيط المصورون بالجميع واذا حاول احد مناقشة الهاتفين يدافع عنهم المنخفين بدعوى "يااخي دعه يتكلم" وأحيانا اذا لم يحاول تفريقهم احد يقوم المتخفون بالتعدي عليهم وتفريقهم وفي الحالتين "نحصل على صورة ممتازة كمادة اعلامية".

بشكل عام يجب استفزاز السلطة بحيث تنجر الى استخدام العنف والسلطة لديها احد الحلين اما ان تتدخل او لا تتدخل

اذا لم تتدخل سيبدأ عدد المتحمسين في الزيادة وتنتشر عمليات التخريب والسطو

اذا تدخلت السلطات واعتقلت احدا يجب استغلال ذلك الى اقصى حد ورفع درجة المطالب واذا كان الأمن قد عذبه فخير وبركة اكثر حيث سيساهم ذلك في تأجيج مشاعر الناس، حيث يمكن استخدام شعارات تربط التعذيب بالنظام كله وليس فقط بقوى الأمن، عن طريق إشاعة المقولات والأفكار التالية: هل رأيتم ما أصاب المسكين هذا ما يريده الحاكم، هذا حرام، الرجل يريد أن يعيش فقط، يعني الاغنياء عندهم وفرة من المال على حساب الشعب، هي حكومة ولا لصوص، المشكلة هي من الرأس الكبير، وهكذا.

وتضيف الخطة أنه عندما يبدأ التحرك في الشارع يجب وباقصى سرعة اثارة الناس وتحويل المطالب الأولى الى مطالب أعلى سقفا مثل اسقاط النظام ورفض كل الحلول الوسط حتى وإن تعلقت بترضية كل مطالب المحتجين الأولى وتنفيذ ما يلي:

ادخال الشبكة الثانية "شبكة البلطجية" الى المسرح فورا لمهاجمة كل من المتظاهرين والأمن.

يجب تصوير احداث مثيرة للمشاعر الدينية والاجتماعية خاصة مهاجمة نساء ويفضل ان يكن محجبات او منقبات ويتم ذلك بقيام متظاهرين بترديد هتافات عامة فاذا هاجمتهم قوات أمنية واضحة فهذا ممتاز جدا واذا هاجمهم مدنيون، يتم اطلاق لفظ " قوات أمن بلباس مدني أو بلطجية النظام" واذا لم يتعرض لهم احد يقوم احد من المجموعة نفسها بالتعرض لهم ولو ادى ذلك الى اصابات خفيفة، ويجب ان تتراوح مدة العرض الاعلامي الدعائية ما بين 20 ثانية إلى حوالى دقيقتين على الأكثر ويجب ان تصور من مكان قريب جدا.

استخدام صور الدم بشكل مثير، لما له من تأثير كبير على الناس، وإذا قتل احد المتظاهرين يتم إبراز هؤلاء الذين لهم علاقات اجتماعية كبيرة ومتعلمين خاصة اطباء او مهندسين او مثقفين.

استفزاز ما يمكن أن يوصفون بالاغلبية الصامتة اضافة إلى الموالين أو المؤيدين للحاكم واستنزاف طاقتهم وانفعالهم واشغالهم في مهاترات مع الآخرين وخصوصا القوى ذات التوجه الديني عن طريق اتهامهم انهم مخابرات وأبواق للنظام ومنتفعي سلطة وزرع عدم الثقة بينهم وبين الناس وتوتيرهم، والترويج عن قرب نهاية الحاكم.

ولتقزيم قدرات الجيش والحكومة والجهاز الأمني يرى واضعو الخطة أنه يجب شقهم الى طوائف.

وفي حالة امتناع بعض قادة الجيش يتم تهديدهم بالسجن او الاغتيال واذا امكن يمكن في ظل الفوضى اغتيال ضباط من رتب عليا والقاء اللوم على الحاكم.

وأخيرا يجب تشكيل مجلس إنقاذ وطني من رجال القضاء والأعمال والوزراء وغيرهم تعترف به الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا. وعن طريق تطبيق سياسة فرق تسد تتم بعثرة مقدرات القوى الوطنية الحقيقية وشغل الجميع بخلافات جانبية.

لم تؤدي أحداث 11 سبتمبر إلى تدخل عسكري في "الشرق الأوسط" فحسب، ولكن أدت لتطوير أسلحة قوة ناعمة جديدة يمكن أن تخلق دمارا عظيما، وأن تقوض أي مجتمع من الداخل، على الرغم من أنها غير مرئية.

هذا بعض من التدريب الذي تلقاه النشطاء


منقول
المصدر و المزيد على الرابط :

الولايات المتحدة توفر التكنولوجيا للمعارضة لعدم تعقب الحكومات لهم

منقول و مترجم عن الواشنطن بوست بتاريخ 10 مارس 2011

تقوم الوكالات الفيدرالية (مثل وزارة الدفاع الأمريكية و وزارة الخارجية الأمريكية و مجلس حكام الإذاعةبتمويل عدد ضخم من المؤسسات التكنولوجية و التي تقدم المساعدة للنشطاء للدخول على شبكة الإنترنت بسرية دون رصد الحكومات لأماكنهم  كذلك تمكنهم من الدخول على مواقع تحجبها بعض الدول، و كمثال شركات تور و ألتراسيرف.

و مثل هذه التكنولوجيا وضعت الحكومات في وضع حرج ليس فقط في البلاد التي تشهد تظاهرات الآن و لكن أيضاً في دول تعتبر حليف اقتصادي لأمريكا مثل السعودية و الصين حيث تقوم هذه الدول بحجب بعض المواقع التي تعتبرها خطرة.

و هذه التكنولوجيا بها ثغرات و قد لا تخفي بعض الأدوات هوية المستخدمين بالكامل و كذلك الحكومات تحدِّث الرقابة و تكنولوجيا الرصد الخاصة بها باستمرار، كما يمكن استخدام هذه التكنولوجيا لغير أهدافها أو من أي عناصر إرهابية تسعى للتواصل عبر الانترنت.

محمد همام أحد مستخدمي هذه التكنولوجيا في مصر، 24 سنة، مبرمج كمبيوتر، قال أنه تعلم كثيراً من تكنولوجيا تور في خلال تظاهرات يناير 2011، حيث تواصل مع أصدقاؤه المتظاهرين عبر التويتر، لكنه قلق من هذه التكنولوجيا، و في اتصال هاتفي معه قال لنا: "كنت أريد أن أطمئن على أصدقائي المتظاهرين و لكني لم أكن مطمئن على الإطلاق فلم أكن أعلم ما الذي تستخدمه الحكومة المصرية لتعقب آثارنا كنت أتمنى أن يكون التور كافي بالنسبة لي لنشر بعض الأشياء دون قيام الحكومة برصدي".

هذه التكنولوجيا التي بدأت تستخدم في مصر و تونس و ليبيا استخدمت كوسائل للعصيان الرقمي في أماكن أخرى، و هي تعمل عن طريق حجب المستخدم و تصوره على أنه يعمل من بلد آخر بالإضافة أنها تمنحه الدخول إلى مواقع تحجبها الحكومات.


في الصورة ناشط بحريني في خيمة بساحة دوار اللؤلؤة في المنامة، حيث يتم استخدام أدوات حجب المستخدمين بدول كثيرة تشهد اضطرابات بالعالم العربي.

بدأت هذه التكنولوجيا لكسر الفاير وول في الصين و تطورت لتصبح لها امكانيات استثنائية حول العالم، هكذا يقول مايكل هوروفيتز أحد المسؤولين في إدارة ريجانو الذي يعمل مستشارا لألترا ريتش Ultra reach و يقول : "عندما بدأت ألترا ريتش في رصد مستخدمين لها داخل مصر لم تعلم كيف وصلت هذه التكنولوجيا إلى مصر، و كيف اكتشف الناس هناك تلك التكنولوجيا،
كل دولار تنفقه هذه الشركات فإن الحكومات تنفق في مقابله 10,000 دولار لحماية الفاير وول.   firewalls

الوكالات الفدرالية مولت هذه الشركات عن طريق المنح و التعاقدات .. و من المتوقع زيادة حجم تمويل وزارة الخارجية الأمريكية لهذه الشركات (حوالي 30 مليون دولار إضافية لتمويل شركات التكنولوجيا و جمعيات حقوق الإنسان لمساعدة النشطاء على الولوج للانترنت و اختراق جدران الحماية و تصفح الانترنت دون تعقب الحكومات لهم.

و قال دانيل بير نائب مساعد بسكرتارية وزارة الخارجية الأمريكية أن مكتب وزارة الخارجية يعمل بأسرع ما يمكن لاعتماد المال، أكثر من 60 مجموعة غير ربحية و منظمات أخرى تقدمت للحصول على جوائز تتراوح من 500,000 دولار إلى 8 ملايين دولار، و يقول بأن الوزارة تدعم حرية الانترنت و حقوق المتظاهرين في الشرق الأوسط و كذلك في مناطق أخرى حيث تقوم الحكومات بتقييد أو مراقبة حركات المعارضة، تدعم الإدارة مجموعة قد تصل حوالي 12 من الشركات المختصة بالتحايل للدخول سريا على الانترنت، 3 شركات هي الأكثر استخداماً في العالم و هي تجذب حوالي 2 مليون مستخدم شهرياً.

حالياً التركيز على منطقة الشرق الأوسط، و دعم الولايات المتحدة لهذه المنظمات و المذكور في خطابات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون غير مفاجئ لبعض الدول، تقول كلينتون : "أنا متأكدة أن بعض الأشخاص في حكومات هذه الدول تتمنى لو أننا لم نمول هذه التكنولوجيات كما أنهم يفضلون عدم دعوتنا لحقوق الإنسان بشكل عام، و لكن من ضمن سياستنا منذ مدى طويل الدعوة إلى حرية الانترنت".

في الآونة الأخيرة اتهم بعض أعضاء الكونجرس وزارة الخارجية لتباطؤها في منح الأموال، و ناقشوا أيضاً ضرورة نقل كمية كبيرة من النقود إلى مجلس حكام الإذاعة، و تشرف ال BBC على إذاعة صوت أمريكا VOA و كذلك تعمل بشكل وثيق مع بعض تلك الشركات التي تحجب النشطاء على الانترنت.

العديد من هذه الشركات التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية رصدت زيادة كبيرة في أعداد مستخدميها بالعالم العربي في الدول التي تمر بها التغيرات السياسية.

مؤسسة تور هي مؤسسة غير ربحية تمولها وزارتي الخارجية و الدفاع و قفز عدد مستخدمي تكنولوجيا الحجب التي توفرها تور من 250 في ديسمبر إلى 2500 في فبراير و ذلك في مصر و من 500 إلى 900 في تونس و من 25 إلى 300 في ليبيا.

قال أندرو ليومان المدير التنفيذي للمؤسسة قال أنه يساعد الولايات المتحدة الأمريكية و الحكومات الأوروبية في استخدام هذه التكنولوجيا لجمع المعلومات الاستخباراتية و لصالح الجمعيات المتحدثة باسم حقوق الإنسان و حرية الصحافة و التعبير و أخبر أنه غير متعاون مع الأنظمة المحافظة (الغير متعاونة مع سياستهم الخارجية).
و أضاف : سنكون دوماً في صف الأشخاص الداعمين لحرية الوصول للمعلومات و قد ساعدنا متظاهرين - صحفيين - قانونيين و وكالات الاستخبارات كما قال أندرو أنه رفض طلبات لبعض الحكومات بالشرق الأوسط التي تطالب بالرقابة على مستخدمي هذه التكنولوجيات (الاستخدام يكون لأغراض تضر الأمن القومي بالدول المستهدفة و تخدم السياسات الخارجية للدول الممولة لهذه التكنولوجيات بالطبع).

مؤسسة ألتراريتش تلقت منحة بمقدار 800،000 دولار من الحكومة الفيدرالية و ارتفع عدد مستخدمي منتجاتها، و أخبر هورويتز مستشار الشركة أن عدد المستخدمين ارتفع إلى 8 ملايين في مصر بيناير 2011 قبل قرار غلق الانترنت مباشرة، حيث بلغ عدد المستخدمين في مصر 8 مليون في يناير و في ليبيا بلغ عدد المستخدمين بشهر مارس 2011 حوالي 4 مليون.

و من أكثر المواقع التي يستخدمها النشطاء أثناء استخدام تكنولوجيات الحجب هي مواقع الافاتارات و الفيسبوك و الميجا أبلود و الياهو و الMSN.

و شركة سيفون Psiphon الكندية متعاقدة مع ال BBG للمساعدة في نشر إذاعة صوت أمريكا و غيرها من الخدمات الإخبارية الأمريكية في إيران و الصين و روسيا و يقول المسئولون بالشركة أنه يوجد مستخدمين لها من مصر برغم أن الشركة تركز العمل في مناطق أخرى من العالم و لم تقدم دعايا لها في مصر.

و يقول رافايل روزينسكي المدير التنفيذي بسيفون: "يوجد حوالي 8,000 مستخدم من مصر برغم أن الشركة لم تقدم دعايا لها في مصر بالمقارنة مع إيران التي يبلغ عدد المستخدمين فيها 40,000 إلى 50,000 شخص" و قال أنه من الصعب معرفة عدد المستخدمين قطعاً كما أشار إلى أن هذه التكنولوجيا ليست آمنة 100%.

يقول المسئول في سيليكون فالي : نحن لم نقصد ذلك و لم ننشئ هذه التكنولوجيا ضد الحكومات و لكننا مجموعة من الشباب بكثير من الأفكار المجنونة و هانحن نساعد ملايين من الشباب الذين يريدون التغيير في الشرق الأوسط و لكننا سعداء بما نفعله.

(نذكر هنا أن سيليكون فالي واحدة من أضخم المراكز التكنولوجية في العالم بسان فرانسيسكو و كذا نذكر استضافة الناشط علاء عبد الفتاح في مؤتمر لحقوق الإنسان بسيليكون فالي في نهاية عام 2011).



كفاية و حركة البنتاجون الغير عنيفة

كفاية في قلب حشد مظاهرات الاحتجاج المصرية التي تدعم ترشيح البرادعي . كفاية تعني يكفي

الغريب أن المخططون في الصندوق الوطني للديموقراطية في واشنطن و المنظمات الغير حكومية ذات العلاقة بالثورة الملونة يبدو أنها تفضل أسماء ابداعية جذابة جديدة لثورة مصر الملونة . في ثورتهم الوردية في نوفمبر 2003 في جورجيا اختارت المنظمات الغير حكومية الممولة من الولايات المتحدة كلمة كمارال من أجل التعريف بحركة تغيير النظام الشبابية . كمارا في اللغة الجورجية تعني أيضاً يكفي

ومثل كفاية كمارا في جورجيا أيضاً تم بناءها بواسطة مدربين تمولهم واشنطن من الصندوق الوطني للديموقراطية NED ومجموعات أخرى مثل مجموعة الجنرال شارب التي سميت بشكل خاطئ معهد البيرت اينشتاين والتي تستخدم تعريف شارب " حرب اللاعنف

العديد من شبكات الشباب في جورجيا مثل كفاية تم تدريبها بعناية كشبكة فضفاضة لا مركزية من الخلايا وتجنب عمداً أن تكون منظمة مركزية يمكن تحطيمها أو تؤدي إلى إيقاف الحركة . وتم تدريب الناشطين على تقنيات المقاومة الغير عنيفة في المنشآت الرياضة ما يجعلها تبدو غير ضارة . وأعطي الناشطون أيضاً تدريبات في التسويق السياسي والعلاقات الإعلامية وتعبئة وتجنيد المهارات . الاسم الرسمي لحركة كفاية هو الجمعية الوطنية للتغيير . وقد تم تأسيسها عام 2004 من قبل مثقفين مصريين في منزل ابو العلا ماضي قائد حزب الوسط ، الحزب الذي تم إنشاءه على يد جماعة الاخوان المسلمين . كفاية تم انشاءها كحركة تحالف متحدة فقط من أجل الدعوة لانهاء حكم مبارك

كفاية كجزء من حركة 6 ابريل الغير متبلورة تم الاستفادة منها مبكراً على وسائل الإعلام الاجتماعية الجديدة والتكنولوجيا الرقمية كوسيلة رئيسية للتعبئة . بشكل خاص المدونات السياسية و الأفلام القصيرة على اليوتيوب والصور الفوتوغرافية الغير خاضعة للرقابة كان يتم نشرها بمهارة بالغة وبطريقة احترافية . وفي مسيرة تعود إلى ديسمبر 2009 أعلنت كفاية الدعم لترشيح محمد البرادعي في انتخابات الرئاسة المصرية عام 2011

منقول و مترجم

من هم المتظاهرين في مصر؟

من هم المتظاهرين في مصر؟
و لماذا علينا أن نهتم بذلك؟

بقلم : توني كارتلوشي - محلل سياسي و كاتب في جريدة أكتيفيست بوست و إنفو وورز و  بريسون بلانيت و عدة صحف أجنبية.

قنوات : الجزيرة، CNN، BBC  و العديد من القنوات الأخرى ملأت شاشات التلفزيون ليظهر لنا الشباب المتحمس في شوارع مصر من أجل الديمقراطية،
الاقتباسات، والفيديوهات والصور والمقالات حركت الناس حول العالم. ملايين المصريين، كما ادعت قناة الجزيرة، خرجوا إلى الشوارع في "يوم الرحيل". وقال “لين جون” على قناة بي بي سي يبدو كما لو أن "كل مصر" في ميدان التحرير.  انها لحظة نادرة تكون فيها حياً منذ سنين، تقريبا مثل المعيشة بين صفحات نص فيلم هوليوود.


و تم تصوير المتظاهرين بشكل سطحي و مبهم قدر الإمكان، لقد بلغنا أن الإخوان المسلمون لعبوا دوراً صغيراً في الاحتجاجات في البداية و أن أغلبيتهم كانوا من العلمانيين، و الشباب المتحمس للتغيير. و كذلك تواجد البرادعي الذي رجع إلى بلده بعد “الوقوف” إلى جانب الولايات المتحدة في وكالة الطاقة الذرية، و لكن كفيلم هوليوود بعد وقت رهيب قصير و ذهول عقلي مع وقف التنفيذ بدأت تظهر الكريديتس و بدأنا نشاهد من المسؤول عن القصة الخرافية التي شاهدناها للتو.

لقد تم إثبات جيداً أن محمد البرادعي يجلس كوصي في سياسات أمريكا الخارجية في المجموعة الدولية للأزمات. لقد كذب و خان وطنه لينقذ السياسة الخارجية الأمريكية كما هو معروف علناً لهؤلاء الأشخاص الذين أنتجوا هذا الفيلم.

الأمريكيين يعتقدون أن البرادعي “طار إلى مصر” وقد كان البرادعي  في مصر في فبراير 2010 لتحضير انتخابات نوفمبر  2010 و بالطبع خسر تلك الانتخابات و لكن ليس قبل جمع عدة مجموعات تحت لواء “الجمعية الوطنية للتغيير” و تضمنت المجموعات : حركة 6 أبريل، الإخوان المسلمين، أعضاء من “حزب الجبهة الديمقراطي” مجموعة من الإعلاميين و الشخصيات الأخرى. و يكفي الأمر غرابة أن هؤلاء هم من يحتلون ميدان التحرير.

حركة 6 ابريل بدأت في عام 2008 كجروب على الفيسبوك و قامت بعمل مدونات و تويتات و التواصل الإجتماعي من أجل دعم العميل الأمريكي البرادعي حتى من قبل قدومه إلى مصر في أوائل 2010 و بينما لايزال 6 أبريل يظهروا كهواة للتكنولوجيا فإن العالم يبقى ينخدع و لكن قوات أمن الرئيس مبارك لم تنخدع و قامت باعتقال اثنان من أعضاء 6 أبريل قبل استقبالهم لعودة البرادعي المخططة.

و الآن فإن مؤيدين البرادعي في التحرير في جهد متجدد لتأجيج الفوضى و زعزعة الاستقرار و الضغط بعد رفض مبارك لمطالبهم الجوفاء.

هذه الثورة تم تقديمها إليكم برعاية المنظمات في الصورة منقول عن منظمة
و الداعمة للثوار

إذا لم يكن دعم 6 أبريل للبرادعي مريب بما فيه الكفاية، فربما دعم movements.org 
تحت قيادة وزارة الدفاع الأمريكية مريب كفاية  !!!

لقد شاركوا في اجتماعات في واشنطن عام 2008 بعد وقت قليل من إنشاء الحركة و هناك تم الترابط مع كثير من المجموعات التي تدعمهم حالياً.
و تتضمن النخبة التي تدعم
ما يلي
وزارة الدفاع الأمريكية
جوجل
مجموعة أومنيكون
MTV
أيضا تجدر الإشارة إلى اديلمان، شركة العلاقات العامة التي تدير خدمات كسب التأييد لثاكسين شيناواترا، زعيم الثورة الأجنبية الملونة في تايلاند.

بوجود حركة 6 أبريل كالعقل و الصوت لتحالف دعم البرادعي، فإن التنفيذ على أرض الواقع سيكون عن طريق نقابات عمالية مستقلة، قام الصندوق الوطني للديمقراطية بتمويل “مركز التضامن” و دورها ليس سراً في بناء النقابات المستقلة في مصر، و بكل فخر تعترف بذلك على الموقع الخاص بالصندوق الوطني للديمقراطية.

و بروح الحركة المؤيدة للديمقراطية في 30 يناير عام 2011 قام ممثلون من النقابات المصرية المستقلة والمتقاعدين والمنشئات الصناعية الهامة، جنباً إلى جنب مع العمال من صناعات السيارات وغيرها من الملابس والمنسوجات، و التعدين، و الأدوية والحديد والصلب، وموظفي الحكومة الذين حاربوا لعقود من أجل الحق في تشكيل النقابات بعيداً عن سيطرة الحكومة، وأعلن الاتحاد الجديد للنقابات المستقلة المصرية أنه يؤيد وسوف يشارك في إضراب وطني دعا إليه نشطاء المعارضة، يبدأ في 1فبراير 2011، و الذي يهدف إلى وضع نهاية للنظام القمعي في مصر.

و يجب علينا أن نسأل ماهي استفادة المسئولين في الصندوق الوطني للديمقراطية من دعم كهذا؟ 
وعلى هذه الأسئلة يجيب عضو مجلس إدارة الصندوق الوطني للديمقراطية، مستشار دائرة الاستخبارات الأمنية، السفير الأميركي السابق في العراق وأفغانستان، زلماي خليل زاد في مقالة في مجلة السياسة الخارجية الأمريكية و المقصود منه عمل مجموعة من الإصلاحات التي يجب أن تدعو إليها الولايات المتحدة في مصر، و من ضمن هذه الإصلاحات أن تضع رجلها البرادعي في السلطة، وهذه الإصلاحات ممكنة فقط مع رفع الاضطرابات الخطيرة الناجمة عن الغوغاء في الشوارع.

و مع تقديم قناة الجزيرة للتقارير المتعلقة بالنقابات التي تدعم الاحتجاجات، فينبغي أن يكون الأمر واضح الآن و إلى من كانوا يشيرون. وبينما قناة الجزيرة لديها خبرة في غموض تقاريرها، فإن بعض وكالات الأنباء الأخرى تخفي حقيقة هؤلاء المتظاهرين.
و قد تبين أن جوهر الاحتجاجات النبيلة ليس أكثر من "وزارة الخارجية الأميركية" التي وضعت استراتيجية "الجراس روتس" أو جذور العشب بالعربية و مولت النقابات العمالية المستقلة، و يقودهم جميعاً رجل عضو في سياسات الولايات المتحدة عن طريق مجموعة الأزمات الدولية التي تشمل نفس الأشخاص الذين دعموا سياسات مبارك في المقام الأول.

اعتمدت النخبة تماماً بعد ذلك على إثارة مشاعر الشعوب حول العالم للحصول على الأفضل منها، و إثارة ردود فعل غير محسوبة وفورية لجذب التعاطف مع هذه التظاهرات.

يجب أن يبقى عدم ارتياح في النفس بينما تتحكم النخبة بواسطة عدة عناصر تساعدها لخدمة أجنداتها الخاصة، إن الثقة في هذه المظاهرات سخيف جداً و بالتأكيد مايحدث شئ مقزز. 

و الآن بعد أن عرفنا من هؤلاء المتظاهرين حقاً ينبغي علينا أن نحذر و نهتم.