Banner 468

الأربعاء، 18 مايو، 2011

كتاب الثورة و اقتحام السجون

من السهل أن نغفل أهمية المقاومة المدنية عند الحديث عن الاحتجاجات التي أجبرت على تنحي السلطة في مصر. و تمثل الإعلام في يوتيوب و فيس بوك و تويتر في قلب الحدث. أكثر ما أدهشني هو مدى تنظيم و توافق هذه التظاهرات. أعتقد أن هذا كان له التأثير على نتيجة التظاهرات. من الهام  أن نشرح كيفية اكتساب المقاومة الشعبية لهذه المهارات.


فيما يلي صفحات من دليل يتكون من  26 صفحة عن كيفية توجيه النشطاء للثورة من بداية موجه الاحتجاجات في مصر. الوثيقة تترجم إلى الإنكليزية من "الأطلسي" وتحدد عددا من النقاط الحرجة المركزية للمقاومة المدنية، بما في ذلك مطالب محددة للغاية بشأن نظام مبارك؛ وذكر الأهداف الملموسة للمقاومة الشعبية والخطوات التكتيكية لتحقيق هذه الأهداف. كما قدم الدليل نصائح حول نوع الملابس اللازمة للحماية و كيفية إشراك الشرطة باستخدام الرشاش الملون.


ابتداء المظاهرات في الأزقة لم يكن قرارا عشوائية. فهو من التكتيك والاستراتيجية بغض النظر عن التكنولوجيا المستخدمة لتنسيق ذلك. حيث تبدأ المظاهرات صغيرة وبعيدا عن الاحتجاجات الرئيسية كوسيلة آمنة للمحتجين لجمعهم معا. كما يتم حشد المزيد من الناس أكثر في الشوارع، وهذا يعطي إحساس بالزخم والثقة. و هذا يدعو الناس إلى الخروج و الانضمام لأنهم يرون صديق أو الأخت أو الجار ينزلون إلى الشارع. و هذا التخطيط مذكور في الدليل.


الدليل شدد أيضا على ضرورة أن تظل سلمية وأن لا تشارك في أعمال التخريب. الانضباط ببقائها غير عنيفة يلعب دور أساسي في المقاومة المدنية. المشاركة في الشغب سيدعو الشرطة إلى التدخل لفض النزاعات. ويوصي الدليل أيضا أن يحاول النشطاء الفوز على الشرطة و الجيش بدلاً من مهاجمتهم. و قدم جوجل ايرث خدمات كثيرة مثل استعراض الخرائط على الانترنت لتحديد تكتيكات الثورة.


واضع هذا الكتاب هو جين شارب كان يعمل سابقاً كمستشار في الاستخبارات الأمريكية و له الآن مؤسسة تدعي ألبرت أينشتين يمولها بيتر أكيرمان الصهيوني .. قام جين شارب بوضع كل تكتيكات و سبل المقارمة الشعبية و حرب اللاعنف حول العالم و له كتب عدة و ألعاب فيديو جيم لمحاكاة المظاهرات الحقيقية و منها هذا الكتاب: كيف تثور بحدائة !!


جين شارب


هكذا أحاط النشطاء و أُبلغوا بالإجراءات و استخدموا التكنولوجيا لمزامنة تلك الأحداث. كيف أصبحت حركة المقاومة متطورة هكذا؟ تلقى هؤلاء النشطاء الكثير من الممارسة و التدريبات. من حركة كفاية عام 2004 وانتخابات عام 2005 (وعام 2010)، حركة 6 أبريل 2008 و حملة كلنا خالد سعيد لعام 2010. و استفادوا من بعضهم البعض و تم تكييف التكتيكات والاستراتيجيات وفقا لذلك. وكذلك الاستفادة من بلدان أخرى مثل أوتبور في صربيا للتدريب والتوجيه. اجتمعت حركة المقاومة في صيربيا مع حركات المقاومة المصرية ليستفيد النشطاء من الحركة في صيربيا التي أدت إلى إسقاط النظام عام 2000 في صيربيا، فضلا عن الدروس الأساسية لمقاومة شعبية غير عنيفة، و استفادوا بالطبع من كتابات و استراتيجيات جين شارب.


نشرت صحيفة نيويورك تايمز مؤخرا مقالا عن شارب ومصر بعنوان: "الفكرية الأمريكية أنشأت اللعب المستخدمة في الثورة كوسيلة تدريب لمحاكاة الواقع".


الكتاب من إنتاج جين شارب منظمة ألبرت أينشتين و مترجم من دار نشر في لبنان:

و لاحظ أن المنظمة لدعم الثورات الملونة مما يعني أن ثورة مصر لم تكن إلا ثورة ملونة من إنتاج بيتر أكيرمان ممول منظمات جين شارب على غرار باقي الثورات الملونة حول العالم.
Albert Einstein Institution Manual for a colored revolution in Egypt, 26 pp. 2,6 Mo


كما هو مذكور في الرابط التالي
http://www.voltairenet.org/article168693.html


بعض الصور من الدليل المكون من 26 صفحة




















تم تزويد المتظاهرين بالتكنولوجيا التي تسمح لهم بمعرفة أماكن السجون و المراكز الحيوية في الدولة و تحركات الشرطة و الجيش و تحركات المظاهرات .. تم ترتيب كل شئ بدقة.












لنسخة الكتاب الكاملة
http://www.scribd.com/doc/47958250/How-To-Protest-Intelligently-Egypt-2011-complete-arabic

‏هناك تعليق واحد: